وزير الداخلية السنغالي علي نكويل نجاي

الحكومة السنغالية تفرض النظام في سينلوي وتتابع موضوع قتل الصياد

أكيد ـ نواكشوط

أوفدت الحكومة السنغالية مساء أمس الاثنين 29 يناير 2018 وزير داخليتها علي نكَويل انجاي  إلى مدينة سينلوي التي شهدت عمليات نهب لمتاجر موريتانيين إثر تحركات لصيادين سنغاليين غاضبة من مقتل زميلهم على يد خفر السواحل الموريتاني بانجاكو.

وقد التقى الوزير السلطات السياسية والإدارية والمرجعيات التقليدية بالمدينة، وكذلك الفاعلين في مجال الصيد، وقد تم نشر قوات أمنية لضيط الأمن في المدينة الغاضبة.

وقد صرح وزير الداخلية السنغالي ليلة البارحة بأن جثة الصياد تم العثور عليها في المياه السنغالية، مشيرا إلى أن المواشي الموريتانية تتجاوز الحدود داخل الأراضي السنغالية دون التعرض لها، وقال بأنه تم نشر قوات من البحرية السنغالية على الحدود الموريتانية السنغالية.

كما قال الوزير بأن الرئيسين الموريتاني والسنغالي التقيا على هامش القمة الافريقية وأن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز قدم الاعتذار لنظيره السنغالي ماكي سال، وأن القضية باتت بيد الرئيس السنغالي الآن.

كما طلب من شعب سينلوي الثقة في الحكومة السنغالية في إيجاد الحقيقة والتسوية الملائمة.

وقد أثارت حادثة مقتل الصياد السنغالي حنق جماهير حي ندار كَت وأدت تحركات غاضبة إلى نهب عدد من المتاجر بمدينة سينلوي، كما عبر سياسيون سنغاليون عن إدانتهم للفعل الشنيع حسب وصفهم والذي أقدمت عليه البحرية الموريتانية.

ولم تصدر حتى الآن في موريتانيا ردود فعل رسمية أو سياسية على الموضوع، وإن لقي الموضوع اهتماما واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

شاهد أيضاً

الشرطة تفرق بالقوة للأسبوع الخامس مسيرة طلابية

أكيد ـ نواكشوط فرقت الشرطة الموريتانية بالقوة مسيرة ـ صباح اليوم 22 فبراير 2018 بنواكشوط …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *