شعار أكيد

الصفر السحري/ افتتاحية

أكيد ـ نواكشوط

يختلف الرياضيون في دلالة الصفر؛ أهو رقم أم لا؟ ويذهبون في ذلك طرائق عددا، فمنهم من لا يعتبره رقما وإنما دلالة على نفسه وإشارة لما قبله،  فإذا أضيف إلى أي رقم أو نزع منه لا يمثل إضافة ولا يشكل نقصانا لذلك الرقم.

ومنهم من يعتبر أن الصفر لوحده ليس رقما فإذا وضع على يمين رقم أصبح له دلالة وأثر في العمليات الحسابية.

وهناك من اعتبره رقما وليس افتراضا لأنه يدخل في مضاعفة الأرقام رغم أنهم يعتبرونه “لاشيء” لوحده، ولكن بدونه لن نستطيع القيام بالعمليات الحسابية.

الصفر الذي اخترعه الخوارزمي وأضافه إلى المنظومة العددية حير ألباب الرياضيين واعتبروه عددا طبيعيا ونسبيا في أغلب الأدبيات الرياضية لا زال يمارس سحره العجيب وهنا في موريتانيا تحديدا يقيم تحالفا شيطانيا مع ساسة واقتصاديي هذا البلد!

كنا ندرس في الاعدادية أن الصفر عدد “ماص” ومع أن أغلبنا لم يفهم ذلك الامتصاص الذي يقوم به إلا أننا ـ وبوضوح ـ فهمنا منذ فاتح يناير كيف يمتص عددا من المشاكل الاقتصادية والسياسية لنظام الحكم القائم:

فجأة دخلنا العام الجديد وعملتنا أقوى بكثير أمام الدولار: 35.52 أوقية = دولار واحد.

هكذا من دون مقدمات، ولا إجراءات هيكلة الاقتصاد الكثيرة، وتحسين الصادرات والناتج الداخلي الصناعي و و و.. فقط إجراء بسيط وساحر: نزع الصفر!

فجأة تراجع التضخم المستشري منذ عقود: أصبح سعر الخبر 10 أوقية بدلا من 100، وكلغ الأرز 35 أوقية بدلا من 250 أوقية.. لتر المازوت أصبح بـ 38.4 أوقية مقابل 384 أوقية.. والقائمة تطول!

لكأننا ولدنا من جديد فجر فاتح السنة الجديدة..

صار بالإمكان أن نزيد سعر المازوت قليلا: ماذا لو جعلناه 39 أوقية أو 40 ؟ إنه فرق تافه حقا؟! من سيتحرك عندما يصير الخبز بـ 15 بدلا من 10؟!

عمليا، انتهى خطاب مقارنة الأسعار وتتبع التضخم خلال سني النظام الهزيلة الماضية: نسف مرجع المقارنة، فمن سيقول أن سعر كلغ الأرز كان في عام 2008 بـ 200 أوقية سيفكر مليا قبل أن يقول ذلك لأن الصفر السحري المحذوف سيفرغ كلامه من مؤداه ووقعه على نفوس الجماهير.

من يدري، فقد يلف السم في العسل، وما هو حجم الخفض القادم للأوقية في ظل نشوة الحذف السحري؟!

ترقبوا، فلن يطول الأمر حتى تعود حليمة إلى عادتها القديمة: التضييق على أحوال معيشة البسطاء في هذا الوطن.

 

 

شاهد أيضاً

بيان مجلس الوزراء 11 يناير 2018

وما اجتمع مجلس الوزراء يوم الخميس 11 يناير 2018 تحت رئاسة صاحب الفخامة السيد محمد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *